خاص | الكشف عن عملية "التمويه" التي جلبت الظاهرة للبرسا | ستاد اهلاوى | Stad Ahlawy

خاص | الكشف عن عملية "التمويه" التي جلبت الظاهرة للبرسا | ستاد اهلاوى | Stad Ahlawy
خاص | الكشف عن عملية "التمويه" التي جلبت الظاهرة للبرسا | ستاد اهلاوى | Stad Ahlawy

ينقل لكم اخبار النادى الاهلى من اغلب المصادر واخبار الكرة المصرية والعالمية

كيف خطف العملاق الكتلوني الظاهرة في صيف 1996؟


        حصريًا 

عاد رئيس نادي برشلونة الأسبق "خوان جاسبارت" للذاكرة إلى الوراء، وتحديدًا إلى عام 1996، حيث كان يشغل منصب نائب الرئيس، وكان مُكلفًا بالحصول على توقيع النجم الشاب اليافع آنذاك "رونالدو لويس نازاريو دي ليما"، الذي عُرف بعد ذلك "بالظاهرة"، وأصبح إلى يومنا هذا أحد أفضل المهاجمين إن لم يكن الأفضل –لولا إصاباته الكارثية- في التاريخ.

رجل الأعمال البالغ من العمر الآن 71عامًا، اختص شبكة Goal، للحديث عن مغامراته التي قام بها، نظير إتمام التعاقد مع الظاهرة قبل ما يزيد عن الـ20عامًا بشهرين، وعن المشاكل التي واجهته بشكل شخصي، للوصول إلى اللاعب، قبل الحصول على توقيعه، لوضع حجر الأساس لمشروع برسا جديد، بعد نهاية عصر الراحل يوهان كرويف، الذي خلفه الإنجليزي الراحل أيضًا "بوبي روبسون"، ولم يستمر طويلاً


وعندما سُئل رئيس برشلونة الأسبق عن كواليس صفقة الظاهرة رونالدو، أجاب لنا "لقد اضُطررت لإخفاء نفسي من أجل الحصول على توقيعه"، ليدخل اللاعب تاريخ كرة القدم من الباب الكبير، بتألق غير عادي مع البرسا ثم الإنتر والريال، ويُصبح من أساطير اللعبة.

وتابع "المفاوضات مع إيندهوفن (فريق رونالدو قبل انتقاله للبرسا) لم تستغرق وقتًا طويلاً، الرسوم آنذاك كانت 1،500،000،000 بيزيتا –عملة إسبانيا السابقة-، أي ما يُعادل الآن 15 مليون يورو، وكنا بحاجة للحصول على موافقة اللاعب قبل يوم 15 يوليو، لأن ذلك التوقيت كان الموعد النهائي لاتفاقنا مع إيندهوفن".




وأثناء رحلة جاسبارت الذي كان مُكلفًا بإتمام الصفقة، كان يتعين عليه السفر إلى ميامي للحصول على توقيع رونالدو، الذي كان مع معسكر بلاده هناك، وعن ما حدث هناك قال مُهندس الصفقة "كان واضحًا أن أيندهوفن أدركوا فيما بعد أنهم لا يريدون خسارة اللاعب، وأبلغوا الاتحاد البرازيلي بضرورة عرقلة ذهاب اللاعب إلى برشلونة".

"كان هناك اثنين من حراس الأمن، لم يسمح لي أي منهما بالذهاب لرؤية رونالدو أو أي لاعب آخر"، مشيرًا إلى أنه كان يُسابق الزمن لتفادي العودة دون الحصول على توقيع اللاعب، في الوقت الذي كانت فيه مكاتب برشلونة تستقبل الكثير من المكالمات من إيندهوفن، للتذكير بالموعد النهائي للاتفاق.

"التقيت بشخص إسباني يعمل في الفندق أعطاني ملابس عمله، وأيضًا علبة كوكا كولا"، حيث أن صداع التزامه بإتمام المهمة، جعله لا يتردد ولو للحظة، مُضيفًا "بدأت خطة التمويه، وقلت لحراس الأمن، إنني مُكلف بالمشروبات الغازية، هذه المرة سمحوا لي بالعبور".

وأتم "طرقت الباب وفتح رونالدو بنفسه، لم يفهم البرازيلي ما يجري، ولكن بعد فاصل من الضحك، قام باستدعاء ممثليه، وتم الاتفاق على كل شيء، ووقعت معه العقد وهو على السرير".

وأعلن برشلونة تعاقده مع برشلونة يوم 10 يوليو، وبالرغم من أنه لم يلعب للبلوجرانا سوى موسمًا واحدًا، إلا أنه ترك بصمة لا زالت جماهير النادي تتذكرها حتى هذه اللحظة، كونه كان في لحظة خارقة في مسيرته الاحترافية مع البرسا، قبل أن يواصل مسيرته مع الأندية الأخرى التي لعب لها طوال مسيرته، التي أنهاها مع كورينثيانز عام 2011.

المصدر : Goal

شكرا لمتابعينا قراءة خبر خاص | الكشف عن عملية "التمويه" التي جلبت الظاهرة للبرسا | ستاد اهلاوى | Stad Ahlawy في ستاد أهلاوى ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري Goal ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر ستاد أهلاوى وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي Goal مع اطيب التحيات.

التالى حازم إمام: أخدم الزمالك دون إعلان.. وأجواء العمل العام غير نظيفة | ستاد اهلاوى
 
stadahlawy.com Alexa/PageRank